أول بادرة لنزع فتيل الأزمة ـ العراق يخفف قيودا مالية على كردستان

أول بادرة لنزع فتيل الأزمة ـ العراق يخفف قيودا مالية على كردستان

- ‎فيالشرق الأوسط, كرُدستان
مشاهدة... 2432
0

بعد يوم من إخطاره أربيل أنه سيوقف بيع العملة الصعبة للبنوك الكردية، قام البنك المركزي العراقي بتخفيف القيود المالية على إقليم كردستان، وفق مصدر مصرفي. ويعتبر هذا الإجراء أول بادرة لنزع فتيل الأزمة بين أربيل وبغداد.

قال مصدر بالقطاع المصرفي في العراق إن البنك المركزي خفف اليوم الأربعاء (الرابع من تشرين الأول/ أكتوبر 2017) قيودا مالية فرضها على إقليم كردستان ردا على استفتاء استقلال الإقليم بعد أن تلقى تعهدا من بنوك كردية بالتعاون. وأضاف المصدر لرويترز أن البنك المركزي سمح لأربعة بنوك فقط ذات ملكية كردية بإرسال واستقبال تحويلات الدولار والعملات الأجنبية اليوم.

وتابع المصدر قوله “سيتم رفع حظر بيع الدولار إذا رأى البنك المركزي أن البنوك الأربعة تتعاون فعلا في الإفصاح عن تعاملاتها المالية”. وقال مكتبان للصرافة إن سعر صرف العملات الأجنبية في أربيل لم يتغير اليوم مقارنة باليوم السابق. وعبر رجال أعمال عن قلقهم من أن حظر بيع الدولار قد يؤدي لنقص السيولة وربما لخلق سوق سوداء لأن التعامل بالدينار العراقي ليس مقبولا في الخارج.

وهذا أول إجراء لنزع فتيل الأزمة التي اندلعت بعد أن صوت الناخبون في إقليم كردستان بشمال العراق بأغلبية ساحقة لصالح الاستقلال خلال الاستفتاء الذي أجري يوم 25 أيلول/ أيلول. كما فرضت الحكومة العراقية حظرا على الرحلات الدولية المباشرة من الإقليم وإليه.

وكانت مصادر مصرفية وحكومية قالت لرويترز إن البنك المركزي أخطر حكومة إقليم كردستان العراق أمس الثلاثاء أنه سيوقف بيع الدولارات إلى البنوك الكردية الأربعة وسيوقف جميع تحويلات العملة الأجنبية إلى الإقليم. وتهدف الإجراءات إلى إحكام سيطرة البنك المركزي على القطاع المصرفي الكردي.

العبادي في باريس

لكركوك ومناطق أخرى، تقول كل من بغداد وأربيل إن السيادة عليها من حقها، على أن تكون للحكومة المركزية السلطة المُطلقة في إطار هذه الترتيبات. وذكر التلفزيون الرسمي أن العبادي طرح هذا المقترح بهدف تسوية النزاع بشأن منطقة كركوك الغنية بالنفط والتي تسكنها أعراق مختلفة.

وتوجه العبادي إلى باريس اليوم في أول زيارة خارجية له منذ بدأت الأزمة  الكردية. ونفى مكتبه الأسبوع الماضي أنه سيجري محادثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن الاستفتاء الكردي. بيد أن بيانا للرئاسة الفرنسية حول الزيارة كان قد لمح إلى هذا الأمر.

وقبل مغادرة بغداد أعلن العبادي حدادا لمدة ثلاثة أيام على وفاة جلال طالباني الزعيم المخضرم وأحد أبطال القضية الكردية الذي حاول عندما تولى رئاسة العراق إصلاح الانقسامات الطائفية والعرقية في البلاد. وتوفي طالباني في ألمانيا أمس الثلاثاء عن عمر ناهز 83 عاما. وكان أول رئيس كردي للعراق وهو منصب تولاه في 2005 بعد عامين من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بصدام حسين.

 

 

بإمكانكم الآن الاستماع إلى البثّ المباشر عبر موقعنا
WWW.GUL.FM
او رابطنا على متجر بلاي من خلال الرابط التالي ومن كلّ أنحاء العالم

#GUL_FM | Dengê Aştîyê | صوتُ السَّلام

لتنزيل التطبيق :
http://play.google.com/store/apps/details?id=gul.fm.radio

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

مسرور بارزاني يتهم الحكومة العراقية بالتهرب من الحوار مع أربيل