ملكة الأفاعي ” Şahmaran”

ملكة الأفاعي ” Şahmaran”

- ‎فيثقافة وفن
مشاهدة... 1140
0

هناك،
على جدران منازل الكُرد، ستشاهد لوحة من القماش تتوسط قامة الجدار بِكل كبرياء، نُسِجت بكل إبداع وجماليّة. نُقِشَ عليها جمال أنثى كُردية بجسد أفعى!. اقتربْ منها، تأملْ جمالها ولا تَخفْ، إنها جميلة الجميلات، مِلكة الأفاعي، الكُردية “شاه ماران، Şahmaran”.

جميلة الجميلات شاه ماران، امتازت بجمالها الفائق، وطيبة قلبها وأخلاقها الحميدة. طُعِنت من قِبل أهل قريتها بالخيانة والظلم والتبلي، فهاجرتهم وهربت من ظلم البشر، لتختار العيش تحت الأرض بعيداً عن فواجع وترهات البشر.
تحت الأرض، تعيش مع الأفاعي، ليتحول جسدها السفلي إلى جسد أفعى، بينما بقي نصفها العلوي على هيئة البشر.

لإنها كانت طيبة وتحب الخير، تخرج في كل فترة وتزور الفقراء وتضع في منازلهم قطع من الذهب، كمدلول على قيمة فعل الخير، والاهتمام والتقرب من الفقراء، على جمال الجوهر الإنساني.

على بيادر القرية، يتجه ثلاثة فتيان نحو بئر يتواجد بداخله العسل، يتفقون فيما بينهم على استخراج العسل ومن ثم بيعه، لتتم القُرعة على الفتى الفقير “جان شاب، Canşap” بالنزول إلى البئر لاستخراج العسل. بعد استخراج العسل، يتخلى رفاق “جان شاب” عنه، ويتركوه داخل ظلام البئر، كصورة واضحة عن الخيانة الإنسانية.
يتلمس “جان شاب” جدار البئر، يحاول جاهداً للخروج من البئر لكن دون جدوى، فيستسلم للظلام ووحشته. فجأة يسمع فحيح الأفاعي يدنو منه، وإذ بوجه أنثوي جميل بجسد أفعى يقترب منه، يتبادلان الحديث، تقول “شاه ماران” له: سأساعدك في الخروج من البئر، لكن بشرط عدم الإفصاح عن مكاني ﻷي من بني البشر. يعدها “جان شاب” بذلك ويعود أدراجه إلى منزله.

تمر السنين، يُصاب ملك البلاد بمرض عُضال، يفشل الأطباء في إيجاد الدواء الشافي لمرضه، ليتم لاحقاً من قبل أحد الأطباء بتحديد الدواء المناسب له، إلا وهو لحم ملكة الأفاعي “شاه ماران”.
يقول الطبيب: الشخص الذي يكون قد التقى بملكة الأفاعي يظهر على جسده بقع سوداء. يبدأ حُراس ملك البلاد في فحص أجساد قاطني البلاد، حتى يتم مشاهدة البقع السوداء على جسد “جان شاب” الذي وافق أخيراً ومجبراً بعد التهديد والتعذيب بالإفصاح عن مكان تواجد ملكة الأفاعي “شاه ماران”.

يتوجه “جان شاب” برفقة الحُراس نحو البئر، وعندما وصلوا إلى هناك، كانت ملكة الأفاعي “شاه ماران” بانتظاره، وقالت: كنت اعلم بقدومك يا “جان شاب” كنت أدرك بأنك ستفشي عن مكاني، لكن رغم ذلك قدمت لك المساعدة في الخروج من البئر. نعم، يا “جان شاب” إنها الخيانة قد تكررت من جديد، ومن المؤسف إنها لن تنتهي على وجه هذه البسيطة.

“ملكة الأفاعي، Şahmaran” من ميثولوجيا الكُرد، قصة رمزية تعكس فلسفة عميقة، تغوص في العمق الإنساني، تسرد الخير والشر، حدثت هناك في البقعة الجغرافية الكُردية المقدسة “جزيرة بوطان وأطراف مدينة نصيبين” في عهد الميتانيين، كما تتحدث بعض المصادر والروايات.
——————————————————–
خميرة كُردية ـ ولاط احمه

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

لبنان, حملة التحرش الجنسي “مش بسيطة تلحقني بالطريق” فيديو

يعاني الوطن العربي على امتداده من ظاهرة التحرش