آسيا عبد الله توجه نداء للمجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته حيال ما يحدث في عفرين

آسيا عبد الله توجه نداء للمجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته حيال ما يحدث في عفرين

- ‎فيروج آفا
مشاهدة... 1083
0
آسيا عبدالله الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي “TEV DEM

قامشلو |  GUL FM

وجهت الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي آسيا عبد الله نداء إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الأوربي والتحالف الدولي كي يتحملوا مسؤولياتهم تجاه ما يحدث في عفرين، وقالت: مستمرون بروح مقاومة العصر في عفرين وبشخصية الشهيدة آفيستا بالوقوف في وجه العدوان التركي، وخروج أرواحنا من أجسادنا يخرجنا من عفرين. وعفرين عصيّة على الركوع “.

وجاء في نص النداء الذي وصلت نسخة منه إلى إذاعة GUL FM ما يلي :

“نداء عاجل إلى الرأي العام”:

يدخل قصف عفرين يومه التاسع على التوالي. والدولة التركية لم تهدأ لحظة فيه فلم تتوانَ عن استعمال جميع الأسلحة الثقيلة ضد الشعب في عفرين، ضد شجر الزيتون، ضد جبالها ووديانها، ضد أنهار عفرين وسدودها. مُطلِقاً في ذلك كافة أشكال حقده عبر طائرات ودبابات ومدافع هاون وصواريخ وهيلوكوبترات؛ إنه قصفٌ ضد البشر والشجر والحجر. يراد من ذلك إبادة متكاملة لكل من اختار البقاء في عفرين مدافعاً عن كرامته وبيته وزيتونه، عن سمائه ومائه وأرضه، عن شرفه وعرضه، عن تراثه وتاريخه وحاضره. مصوِّباً آلاته العسكرية الرعناء ليفتح الطريق أمام همج وشذاذ آفّاق؛ جمعهم النظام التركي من كل البسيطة نحو وحدات حماية الشعب والمرأة وعموم قوات سوريا الديمقراطية التي تحوّلت على مدى الأعوام السابقة إلى رمز عالمي ضد الإرهاب ومع الأمن ضد الخطر مع الاستقرار. تفصح الدولة التركية وتحاول مِنْ على الملاً أن تبيد هذه الوحدات التي تقاتل اليوم باسم الإنسانية وشعب سوريا بجميع تكويناته القومية والدينية. هذه الوحدات التي تقاتل  الإرهاب في هذه اللحظة في دير الزور. فهجوم الدولة التركية أخطر بكثير من هجوم داعش الإرهابي؛ لأنها تقصف باسم دولة عضو في الأمم المتحدة وفي حلف الناتو وأمام مرأى العالم كله وأمام المجتمع الدولي؛ فأمام أعينهم في هذه الأيام التسعة تم هدم المراكز الصحية واستهداف سيارات الإسعاف ولم يسلم من القصف حتى سد ميدانكي؛ علاوة على وقوع عشرات الضحايا من شهداء وجرحى؛ أغلبهم من المدنيين: مسنين ونساء وأطفال وأغلب الضحايا هم من الذين هجروا من مناطقهم التي تشهد العنف والتوتر إلى عفرين التي باتت من خلال إدارتها الذاتية الملاذ الآمن لأبنائها وبناتها وللنازحين السوريين الذين يضاهون نصف مليون. ولولا الصمت الدولي لما وقعت هذه المجازر، ولولا الصمت الدولي لما تجرأت الدولة التركية على الإقدام على مثل هذه الخطوة المعادية لكل قيم الإنسانية ولكل حرف كُتب في مواثيق الأمم المتحدة ذات الصلة.

إننا مستمرون بروح مقاومة العصر في عفرين وبشخصية الشهيدة آفستا خابور وكل الشهداء والشهيدات. إننا من عفرين الشامخة، من عفرين الموغلة في التاريخ، من عفرين مستقبل السلام والأمن. نناشد الرأي العام العالمي والرسمي منه بشكل خاص وفي الوقت نفسه ننادي الكردستانيين وعموم القوى الديمقراطية للاستمرار في إيصال صوت عفرين إلى العالم كله بما تتعرض له من عدوان غاشم. ننادي الأمم المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الأوربي والتحالف الدولي ضد الإرهاب كي يتحملوا مسؤولياتهم أمام ما يحدث في عفرين المقاومة والتحرك الفوري لحماية الشعب والأرض في عفرين؛ كي لا يتحملوا مسؤولية المشاركة في ما حدث وما يحدث لشعبنا الآمن ولقواتنا التي وجهت أقسى الضربات لداعش وينتظر منها أن تكمّل المسيرة في القضاء على الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار في سوريا وفي المنطقة والعالم كله.

خروج أرواحنا من أجسادنا يخرجنا من عفرين. وعفرين عصيّة على الركوع.

من عفرين

28 كانون الثاني 2018

آسيا عبدالله

الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي “TEV DEM

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

You may also like

انقرة تتحدث عن نشر دوريات امريكية تركية في منبج

GUL FM قال وزير الدفاع التركي نور الدين