آلة العود وتاريخها

آلة العود وتاريخها

- ‎فيآراء ومقالات, العالم, ثقافة وفن
مشاهدة... 5035
0
عن الانترنتعن الانترنت

العود آلة وترية تاريخها موغل بالقدم، وتعني كلمة العود في اللغة العربية الخشب. له خمسة أوتار ثنائية ويغطي مجاله الصوتي حوالي الأوكتافين ونصف الأوكتاف. وقد اضاف الفنان العراقي نصير شمة للعود الوتر السادس كما صرح نصير شمة انه لم يزيد شيئا من عنده انما ما فعلته هو ما قام به زرياب منذ مئات السنين وذلك باضافة الوتر السادس .وتظهر الأدبيات الشرقية الموسيقية كلها وتؤكد على استخدام نوع أو أكثر من الأعواد. يعتبر العود آلة رئيسية في التخت الموسيقي الشرقي، في التاريخ الحديث هناك أكثر من دولة عربية تدعي تفوقها في صناعة الأعواد مثل بغداد في ذلك ففيها أكثر من حرفي يقوم بصنعها، وبذلك غدا العود العراقي ذا سمعة عالمية جعلت كبار الملحنين والمطربين في العالم العربي يفضلونه على غيره.

ايضا الصناع السوريين لهم باع طويل في صناعة الاعواد. والأعواد السورية لاتقل أهمية عن الاعواد العراقية بصوتها وخشبها .

إن أقدم دلائل أثرية تاريخية لآلة العود تعود إلى 5000 عام حيث وجد الباحثون أقدم أثر يدل على آلة العود، في شمال سوريا وجدت نقوش حجرية تمثل نساء يعزفن على آلة العود. واشتهر العود في التاريخ القديم والمعاصر وأبدع العديد من الصناع في صنع آلة العود ومنها الدمشقى والبغدادى والمصري وغيرها،

من خلال الدراسة المقارنة لمجموعة من آثار العود التي اكتشفت في المواقع الأثرية المختلفة أثبت أن أول ظهور لآلة العود كان في بلاد ما بين النهرين و(الجزيرة السورية) وذلك في العصر الأكادي 2350 2170 ق.م وظهر العود في مصر في عهد المملكة الحديثة حوالي 1580 – 1090 ق.م بعد أن دخلها من بلاد الشام وظهر العود في إيران لأول مرة في القرن الخامس عشر قبل الميلاد.

يذكر ان الفنان العراقي نصير شمة قد قام بتأسيس صرح مهم جدا لآلة العود وهو \ بيت العود العربي \ في القاهرة ويدرس الة العود والة الساز بأشراف عدة اساتذة تتلمذو على يد الفنان نصير شمة وهو بصدد فتح عدة افرع لبيت العود في عدة دول في العالم العربي واوروبا

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

You may also like

غرامة 100 دولار لرئيس وزراء كندا بسبب نظاراته الشمسية

فرضت هيئة الرقابة في البرلمان الكندي غرامة على