استقالة مستشار الأمن القومي الأميركي لاتصاله مع دبلوماسي روسي

استقالة مستشار الأمن القومي الأميركي لاتصاله مع دبلوماسي روسي

- ‎فيالأخبار, العالم
مشاهدة... 2698
0
مستشار الأمن القومي، مايكل فلينمستشار الأمن القومي، مايكل فلين

واشنطن | GUL.FM

أعلن البيت الأبيض، أمس الاثنين، استقالة مستشار الأمن القومي، مايكل فلين ، على خلفية إجرائه مباحثات مع السفير الروسي في واشنطن، سيرغي كيسلياك، قبل انتهاء عهد باراك أوباما، مشيرا إلى أن الجنرال المتقاعد، جوزف كيلوغ، سيتولى منصبه بالوكالة.

وفي رسالة الاستقالة أقر فلين أنه وقبل تولي ترامب مقاليد السلطة قام “عن غير قصد بإطلاع نائب الرئيس المنتخب وأشخاص آخرين على معلومات مجتزأة تتعلق باتصالاتي الهاتفية مع السفير الروسي”.

وكان قد كشف عن الاتصال بين مستشار الأمن القومي مع “دبلوماسي روسي” في كانون الثاني/يناير، لكن فلين نفى أن يكون قد ناقش مع السفير مسألة العقوبات. لكن الجمعة ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” نقلا عن مسؤولين حاليين وسابقين بارزين في الإدارة الأميركية، أن أجهزة الاستخبارات راقبت محادثات فلين وأنه نصح كيسلياك بعدم إبداء أي رد فعل على العقوبات وأن إدارة ترامب ستتمكن من مراجعتها. فعاد فلين الذي كان ينفي الخوض في مسألة العقوبات، عاد وقال عبر متحدث باسمه أنه لا يذكر ما إذا كان قد ناقش هذه المسألة مع كيسلياك.

وفلين، الجنرال المتقاعد والرئيس السابق لاستخبارات الدفاع، هو مستشار مقرب من ترامب منذ بداية حملته لانتخابات الرئاسة. إلا أن اختياره مستشارا للأمن القومي كان موضع جدل؛ إذ قال عديدون من أجهزة الاستخبارات الأميركية إنه غير مناسب لهذا المنصب الحساس، وأشاروا إلى أنه أقيل عندما كان مديرا لاستخبارات الدفاع بعد عامين بسبب إدارته السيئة.

وتاتي هذه القضية قبل ايام من اجراء ترامب اولى محادثاته مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والتي عادة ما يلعب مستشار الأمن القومي فيها دورا رئيسيا.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

You may also like

غرامة 100 دولار لرئيس وزراء كندا بسبب نظاراته الشمسية

فرضت هيئة الرقابة في البرلمان الكندي غرامة على