المالكي: السعودية منبع الإرهاب ويجب وضعها تحت وصاية دولية

المالكي: السعودية منبع الإرهاب ويجب وضعها تحت وصاية دولية

- ‎فيالشرق الأوسط
مشاهدة... 5814
0
Prime Minister of Iraq, Nuri al-Maliki, listens to an opening speech during the Sarafiya bridge opening in Kadhimiya, Iraq. (U.S. Air Force photo by Staff Sgt. Jessica J. Wilkes)

گُل إف إم || قال رئيس الوزراء االعراقي السابق نوري المالكي ان السعودية منبع الإرهاب ويجب وضعها تحت وصاية دولية.
وقال المالكي في تصريح لوكالة الانباء الايرانية (ارنا) ان السعودیة هي منبع الارهاب في المنطقة والعالم، لافتا الی ان الحل الوحید للسیطرة علی السعودیة هو وضعها تحت الوصایة الدولیة للحد من نشاطاتها الارهابیة.

واضاف ان الاميرکان کانت قرائتهم خاطئة حول تطورات المنطقة بحيث کانوا یعتقدون ان سوریا ستسقط خلال شهر او شهرین من بدایة الحرکة، وحينما كنت رئيسا للوزراء حذرتهم وقلت لهم لم تستطیعوا، اميرکا کانت واقعة تحت الضغط السعودي وبحکم العلاقة الجیدة بین البلدین کانت اميرکا تستجیب للضغط السعودي لذلك استقبلت الطلب السعودي لایجاد قرار من مجلس الامن لضرب سوریا، ولولا وقوف روسیا والصین واستخدامهم الفیتو لایقاف هذا القرار، لحدث هذا الامر نظرا الى وجود مجاملة کبیرة بین الجانبین السعودي والاميرکي علی خلفیة المصالح المشترکة بین البلدین.

وصرح ان الاميرکان لم یکونوا یقرأوا الملف قراءة صحیحة لافي سوریا ولا في العراق، وتحذیراتنا لهم عرفوها فیما بعد، وکانت تحذیراتي شدیدة بان السعودیة هي البؤرة التی تنبت فیها المنظمات الارهابیة، وحتی حین سالوني ماهو الحل قلت لهم ان السعودیة لاتستطیع ان تعالج اوضاعها الداخلیة التي اصبحت منبتا للارهاب الا بوضع السعودیة تحت الوصایة الدولیة، قالوا هل نغیر المناهج الدراسیة، قلت غیر ممکن لان المناهج الدراسیة انتشرت في المعاهد وفي مختلف دول العالم وحتی عندکم في اميرکا لذلك نحتاج الی وصایا لمنع الاستفادة من اسم السعودیة وفیها بیت الله الحرام والمسجد النبوي الشریف وکثیر من بسطاء السنة یعتقدون بان السعودیة هي ولیدة الاسلام لذلك یتحرکون بما تملیه علیهم السعودیة، في بدایة الامر لم یکونوا یدرکون هذا لکنهم الیوم اصبحوا یدرکون، ویدرکون جیدا بان السعودیة والمذهب الوهابي هو الخطر، لکن بعد فوات الاوان .

وحول التدخل السعودي في الشأن العراقي، قال المالكي ان هناك ادلة کبیرة وکثیرة جدا في هذا المجال ولاتحتاج الی عملیة سرد وهي واضحة من خلال الاتصال مع مجامیع في العراق ومن خلال الاعلام المعادي الذي یستهدف العملیة السیاسیة، وتبدأ هذه التدخلات من الفتاوی التي صدرت ضدنا والدعم المقدم للمجامیع الارهابیة علي الحدود السوریة وعبر ترکیا والیمن و شراء السلاح اللیبي من قبل السعودیة وتزوید الارهابیین بها، هذه کلها مواقف ساعدت علی اضعاف الحکومة العراقیة وعلی تقویة المناوئین لها.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

You may also like

أردوغان يريد “محاكمة سريعة” لمنافسه.. ويتمنى إقرار الإعدام

GUL FM دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،