حوار مع الشاعر جان كوباني…

حوار مع الشاعر جان كوباني…

- ‎فيمقابلات
مشاهدة... 15808
0
الشاعر جان ابراهيم

GUL.FM  | عامودا

الشاعر جان ابراهيم..ولدت في كوباني سنة 1969..واكملت دراستي واغلب حياتي في الرقة… سنة  1988 كانت بدايتي  بكتابة الاشعار والقصائد…

احترقت كافة قصائدي مع منزلي في مدينتي كوباني..عملت ايضا في اذاعة قَرَجداغ لمدة سنة وفي اذاعة سبا ف.م ايضا, والان اجمع قصائدي واجهزها للطباعة.

مضى علي سنتان وانا ساكن في مدينة القامشلي…

GUL.FM | كيف كانت بداياتك مع الشعر؟

جان  |  منذ طفولتي كانت لي محاولات اكتب في خلوتي لكن كان هناك من يشجعني والبعض الاخر يهدمني ولكنني كنت اتابع مشواري دون الاخذ بالاعتبار من كان يلكمني ومن ابرز الذين شجعوني الشاعر بي بوهار /يوسف برازي/ bê bihar/

GUL.FM | حدثنا عن دراستك في؟

جان  |  درست المراحل الابتدائية والاعدادية والثانوية في مدارس الرقة حيث كنت اسكن هناك فزاد حبي للشعر عندما تعرفت على البحور والايقاعات الشعرية وموسيقاها.

GUL.FM | كيف تنظر إلى الحركة الادبية الكردية وما هي ملاحظاتك حول ما يقدم من أعمال؟

جان  |  الحركة الادبية الكردية بتقدم وازدهار بعدما بدأ الانفتاح على الثقافات العالمية والانفتاح على اللغة الكردية والنهضة الثقافية التي نعيشها هذه الايام بعد قرون سوداء كانت اللغة الكردية ممنوعة فيها وارادو طمسها بشتى الوسائل وكان الدور الكبير للمطربين والفنانين في نقل بقايا التراث والادب من ملاحم واساطير عبر اغانيهم الى الاجيال التي تلتهم واليوم نرى نهضة ثقافية واسعة الانتشار لدى الكرد عامة ولا يخلو الامر من المضايقات في بعض المناطق لكن اصبحت اللغة الكردية عشق كل كردي صغيرا كان ام كبير وما اريد قوله بأن تدرج اللغة في حياتنا اليومية لتكريسها اكثر وحتى على مواقع التواصل الاجتماعي لانها اصبحت جزء من حياتنا اليومية.

GUL.FM | مع المصيبة التي حصلت في كوباني ,لقد احترقت اشعارك,هل كتبت لها شعرا واذا كتبت يمكنك ان تقدم لنا البعض من ابياتك الجميلة..؟

جان  |  لاول مرة في تاريخ كوباني ومن اكبر الهجمات الوحشية عليها حيث تم تهجير 380 قرية ومزرعة خلال ايام وسلب ونهب كل ما كان فيها من اثاث منازل واليات ومعدات وقتل من كان في طريقهم من مدنيين, جردوا المنطقة من كل شيء ليلبسوها السواد بكل المعاني لكن كوباني كانت اكبر من ما كانوا يتوقعون واكبر من الحقد الاسود,اما بصدد اشعاري في كوباني ودعتها لدى صديق مع بعض الكتب وسافرت الى اورفا وعند القصف سقطت قذيفة على منزل صديقي واحترق كامل بيته مع قصائدي التي كانت مودعة في منزله ,فقدت كامل بيتي هناك ولم أتأثر بقدر ما تأثرت بحرق القصائد ,نعم كتبت عن كوباني اثناء الهجمة الوحشية عليها قصيدة بعنوان bûka çelîn اي عروسة الاربعين يوم وقصيدة اخرى ايام مجزرة كوباني عندما هاجمها الارهاب للمرة الثانية ونفذوا فيها مجازر وليست مجزرة واحدة لان كل بيت فيه مجزرة وقصة بعنوان çîroka bê dawî

Çîroka Bê dawî

Çîroka bê dawî Sirûda bê deng            Nîşana mirovahiyê

Yasimîna bi hilm û reng                     Sîwana aşitiyê

Lewenda her çeleng                            Embara mêraniyê

Kobaniya ferheng

Biskên ferat li rûyên baxan                 Şaxên kenê te ne

Hilata heyva gurover di şevan de        Şevbuhêrkên te ne

Mêweyên li ser telan bişkivîn             Bi xwîna pakrewanên te ne

De bihûne guliyên xwe                       Ji tîrêja roka zêrîn

Li xwe ke gerdenê bi neqşa                 Buhara keçên dilbirîn

Li bedena xwe bipêçe                         Pêwendiyên hestên min

Çi şîrîn û li hevhatî                             Tu Evista dilê min

Li dawiya şevê navê te dibe                Eşqa pênûsa min

Roman e Helbest e Çîrok e                 Hawar e

Ji hinguv şîrîntir tuyî                          Di nav herdû lêvan de

Pesnên teyî spehî û delal                     Rêz dibin li xeyala min

Li her şîn û şahî  Û çi civatên êlên       Berazan Ji birî û bijangê çavan de

Li bejna zaravayê kurmancî                Xilmaş dibim dil şiyar im

Li kesaya te ez guhdar im                   Li ser girê gundê mey şewitî

Xewnên penaberan mane                    Li dor bênderên geniman

Xweziyên bervacabûyî                       Ji baranên zuha mişt bûne

Enbarên hêviyên me Talan e               Ferman e Wêran e

Hawar e

Kurtêlên di tûrikên sêwiyan de            Ji hezkirina vê axê ne

Çima hevîrê belengazî û perîşaniyê     Li welatê min tenê tê stran

Li welatê min bûk û zave û pîr û zarok Di qedera kêran re derbas dibin

Berxbotan û Miktel golên                   Ji xwînê hatine dagirtin

Ehrîmanê bêxêr de bikşîne                  Hevsarê celadê xwe ji vir

Ma li ser kîjan ristan Emê êşên dilê xwe rêxin

Û li ber kîjan dîwarî                           Xwe bidne ber tîna riwê

Li bin kîjan ezmanî                             Emê bigerine li ber Xwedê

Bê çar e …..Bê tar e ….Tev ar e ….

Hawar e …………….. (Can brahîm) Qamişlo /2016/

GUL.FM | منذ حوالي عامين وانت تقيم في مدينة القامشلي ,كيف تشعر وما الفوارق التي تحس بها وهل اثرت على قصيدتك؟؟؟

جان- القامشلي مدينتي الثانية بعد كوباني عشت فيها سنة عام 2000 والان اصبح لي اكثر من سنتين فيها ولم اشعر بيوم من الايام بأي فرق او لم يحسسني اهلها بذلك بل طيبهم ينسيني بعض المآسي ولقائي بالشعراء فيها اعطاني حافزا اكبر وعن مجزرة الحي الغربي ووحشية الارهاب الذي طال المدنيين كتبت قصيدة عن قامشلو واعشقها انا بعنوان Qamişlo

Qamişlo

Hîn birînên te zuha nebûne …Va car din tu birîndarî …

Ez çi bêjim peyv Têra pesnên te nakin …Wê çi derman têra Birînên te bikin…

Ji nav tîna agirê tîrmeha germ de …Çelengiya te ji dayik bûye …

Ka wê çi kevok Li ezmanê te bifirin …Wê çi bûk û zave…

Bi evîna te xwe bixemilînin …Û wê çi şev Layiqî bejna te bibin …?

Min ne dixwest ez taliya te bibînim …Lêê lepên xedar li dû şîrîn bûna te ne …

Di himbêza te de ..wateyên …Jiyanê min naskir

Di civaka te de..Çavên min ..Têr nebûn ji rengên buharê …

Hemû reng Ji sikak û kolanên te ne …Tenê rengê mirin û kuştinê…

Li te nayê ..Ji xwe rengê tirsê Ji te dûr e …

Ji bexçê te gulîlk rûçikandin …Destên xedar wê pûç bin …

Ji kelem û istiriyan …Wê bişkin li ber yasimîna tenik…

Li meyxana şevê…

Di berbangê de Ez, li te digerim… Bi rojhilata sibehê re …

Xewnên kenok şiyar dibin …Tenê Qamişlo di xewna çarşemê de… Payî maye …

Hezar çîrok…Bi dûmana reş re dinalin…Û hezar hêviyên..Tazî lidar mane…

Pênûs şirove dikin hawara… Lêvên ji hev parbûyî …

Di hestên tey birîndar de …Ez dixwînim ..

Qêrîna zarokekî …Dibin bêndera dîwarê hilweşyayî da…

Nalîna mendalekî ..Şengalî Di siya kendalekî de …

Ji tîbûna bandike dayê av …Ziman diaxive ..Ji jana dil

Ez te dixwînim di çavên.. Amed û Hewlêrê de ..

Di bedewbûna stranê Mihemed Şêxo de..

Di nav parsiwê Helbesta Cegerxwîn de…Nabê tu bikulî…

Nabê tu bigrî …Nabê tu bêşî …

De birêse Sirûdên bê awaz… Sirûda şehîdên Doza mayînê…

Heger laşê te ..Bikne êlek…Wê dilê te..Bimîne ji evînê re…

Û heger tu ..Bê çarpî bimînî …Wê kenê te ..Dilê te.. Evîna te…

Jiyanê bide Kobanî û Nisêbînê …………… (Can brahîm) Qamişlo /2016/

GUL.FM | كيف تنظر الى المراة الكوردية في عصرنا وهل للمراة نصيب في قصائدك؟

جان  |  المرأة الكردية تختلف عن النساء في الشرق الاوسط بكل المجالات حيث اثبتت ذلك واعطت امثلة كثيرة لنساء المنطقة والعالم بأنها الى جانب الرجل في كل مجالات الحياة وحتى اصعب المجالات اي في ساحات القتال والنظال كما في الريف تشارك الرجل بكل امور الحياة من زراعة وتربية المواشي والتجارة والصناعة….الخ كما دورها الكبير في المنزل من تربية وتعليم اطفالها وقيامها بالواجبات الحياتية كافة ولها دور بارز في الادب في يومنا هذا وانا اثمن دورها الكبير في الحياة لان كلمة المرأة باللغة الكردية مشتقة من كلمة الحياة اي المرأة هي الحياة Jin = jiyan واذكرها في قصائدي

GUL.FM | ماذا تقول لهؤلاء: الجبناء,الظالمين,الشهداء,القادة السياسيين,الثوار المدافعين عن كرامة الكورد…؟؟؟

جان  |  الجبناء: هم لا يستوعبون الامور ولا يدركون معناها فالمفاهيم غامضة لديهم الظالمين :الفئة التي تنظر الى كل شيء بمنظارهم وكأن الرب لم يخلق سواهم الشهداء: هم من يصلون الى اقدس المراحل فبدمائهم يسطرون لنا الحياة ولولاهم لما وجدت الحياة وتحولت حياتنا الى غابة القوي يأكل فيها الضعيف القادة : منهم من يضحي لاجل شعبه واهله واخوته ومنهم من يتاجر بذلك وبقناع مزيف السياسين : الاكثر ذكاءا يرسمون لمراحل لا يصلها غيرهم بالتفكير الثوار المدافعين عن كرامة الكرد : لا شيء يعلو على الكرامة فهم من يدافعون عن اغلى شيء يخصنا والكرد لم يستسلمو يوما ما ولم يتنازلوا عن كرامتهم فمن يدافع عن كرامة شعبه يبقى محل فخر واعتزاز ولهم وسام الشرف.

GUL.FM | الكلمة الاخيرة,ما الامنية التي تتمنى تحقيقها  في المستقبل؟

جان  |  امنيتي السلام … لكل شعوب المنطقة وبدون استسصقاء لاي فرد او مكون السلام رسالة كل الاديان بنقائها وصفائها السلام رسالة الانسانية جمعاء لكم ودي وتقديري واحترامي.

 

بإمكانكم الآن الاستماع إلى البثّ المباشر عبر موقعنا

GUL.FM

او رابطنا على متجر بلاي من خلال الرابط التالي ومن كلّ أنحاء العالم

‪#‎GUL_FM صوتُ السَّلام

Dengê Aştîyê

لتنزيل التطبيق :

 

play.google.com/store/apps/details?id=gul.fm.radio

 

إعداد

آرشك بارافي

عامودا

6 حزيران, 2017

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

بروين إبراهيم لـ GUL FM: اتفقنا مع الديمقراطي التقدمي على السعي لتوحيد ورقة العمل الكردية في مؤتمر سوتشي القادم