حوار مع الكاتب فواز أوسي

حوار مع الكاتب فواز أوسي

- ‎فيمقابلات
مشاهدة... 4085
0
الكاتب فواز أوسي الكاتب فواز أوسي

GUL.FM  |  عامودا

فواز أوسي مواليد قرية دكشوري 1970 حاصل على شهادة معهد اعداد المعلمين1992 أعمل كناشط مدني منذ عام 2013في مركز آشتي لبناء السلام وعضو سابق في الهيئة الادارية لاتحاد الكتاب الكرد – سوريا  متزوج ولي ثلاثة أولاد اكتب باللغتين الكردية والعربية لي ديوان مطبوع باسم هواجس الياسمين وكتاب باسم كلمات مفتاحية باللغة العربية وديوان غير مطبوع باللغة الكردية وآخر باللغة العربية .

GUL.FM- حدثنا قليلاً عنك وعن بدايتك مع الكتابة؟

أوسي: بداياتي الأولى  للكتابة وأنا في عمر 14 سنة كنت أكتب كلمات جميلة ومشاعر مختلفة كانت تغزو قلمي وكنت أقرأها لمجموعة من الأصدقاء فكانوا يشجعونني على الكتابة وأصبح كتاباتي وأحد منهم طقس من طقوس سهراتنا الريفية …ثم بانتقالنا إلى المدينة بدأت بممارسة هوايتي من خلال القراءة للشعراء الكبار وحضوري للامسيات الشعرية القليلة جدا أنذاك.

GUL.FM- كيف تؤثر ضغوط الحياة عليك ككاتب؟

أوسي: بتصوري ضغوط الحياة أهم الأسباب التي أبعدتني لفترة طويلة عن ممارسة هوايتي وخاصة الظروف الحياتية القاسية التي كنا نعيشها ولكن بالرغم من هذه الظرف كانت الكتابة ملجأي الوحيد لأخذ قسط من الراحة بعد يوم شاق ومتعب كانت الكتابة تنسيني جميع هموم الحياة وتنقلني إلى عالمي الذي كنت أحلم أن أعيشه.

GUL.FM- يقول مالارميه: “القصيدة سرّ، وعلى القارئ أن يبحث عن مفتاح”,ما هو سر ديوانك(هواجس الياسمين)..؟

أوسي: الحقيقة سر ديواني هواجس الياسمين عشقي لأحرفي التي كتبت منذ زمن وبقيت في الظلام فترة طويلة تعاني مع صاحبها لترى النور تحت هذا العنوان كوني أعشق الياسمين زهرة وروحا بالاضافة إلى أن أمنية أي كاتب أو شاعر أن يرى ولادة كتابه أو ديوانه وهو على قيد الحياة وولادة ديواني هواجس الياسمين كان بمثابة انجاز كبير حققته خلال مسيرتي فجميل جدا ً أن ترى باكورة تعب سنين عديدة أمامك وبين يدي القراء كانت أجمل اللحظات التي عشتها عندما شاهدته ينجز على أرض الواقع فالكثير من الشعراء والكتاب  رحلوا عنا وبقيت أعمالهم حتى الآن على الورق وبين الرفوف وبقيت حسرة في قلوبهم .

GUL.FM- القصيدة استفادت من المرأة منذ القدم وحتى الشعر الحديث..هل للمرأة نصيب في قصائدك؟

أوسي: بكل تأكيد للمرأة النصيب الأكبر في قصائدي فهي ملهمتي وبها تكون أحرفي ولا أستطيع الاستغناء عنها فهي كالماء فهل نستطيع االحياة دونها أيضاً بتصوري الشاعر لا يستطيع العيش دون وجود امرأة تحرك قلمه ونبضات قلبه…

GUL.FM-  المهرجانات الادبية، هل تخدم العمل الادبي، أم مجرد لقاء للأحباء والأصدقاء  من اماكن متعددة، يجمعهم قلق الادب ؟ 

أوسي: يفترض أنها تخدم العمل الأدبي ولكن للأسف أصبحت عبارة عن تجمعات للأصدقاء و الأحبة على أساس المحسوبيات والصداقات والقلة القليلة من النخبة يقومون بالمشاركة في مثل هذه المهرجانات وأيضاً طغيان الطابع السياسي عليها يجعل الكثير يمتنعون المشاركة فيها.

GUL.FM- ما موقفك من الشعر الحداثوي ؟

أوسي: قصيدة التفعيلة والنثر كتبت منذ أكثر من نصف قرن ومن قبل شعراء كبار سمي بالشعر الحداثوي وإلى الآن ولكن ما زال الشعر العمودي يحتفظ بمكانته لدى الكثير من القراء وحتى في المسابقات الشعرية ولكن رغم ذلك نجح الكثير من شعراء الحداثة في كسب أكبر كم من الجمهور أمثال نزار قباني ومحمود درويش وشيركو بيكس الذي يعتبر أحد واضعي مشروع الحداثة الشعرية وسمي بأمير  الشعر الكردي الحديث .

اعتبر الشعر الحديث نقلة فنية وحضارية لانه انتقل بالشعرمن  مجالاته الضيقة إلى أفق رحبة ومرنة من استخدم المفرادات والتعابير واللغة والصور والموسيقا الداخلية التي لم تكن تستخدم سابقا وفيه بساطة في الاسلوب فهو أقرب براي إلى قلوب المتلقيين .

GUL.FM- أي الأوقات تراها مناسبة لولوج عالم الكتابة؟

أوسي: القصيدة كالزهرة يا صديقي أحياناً نشم عبقها ولكننا لا نراها وطقوس الكتابة تختلف  ومتعلقة بنفسية الشاعر فأحيانا أحس بشيء ما يحرك بداخلي ويجبرني على الكتابة وفي كل الأحوال الليل صديقي والهدوء الذي بات حسرة لكل منا أمنيتي فأهرب أكثر الأحيان إلى قريتي حيث الهدوء وأصوات الضفادع تأتي من البركة التي تتجمع فيها مياه الأمطار فأعيش معها ومع قلمي أجمل اللحظات التي أكتب فيها وأشعر بلذة الكتابة بالاضافة إلى أحداث نكتب فيها في ساعتها لتأثيرها القوي علينا.

GUL.FM- الكلمة الاخير..؟

أوسي: في نهاية حديثي الكتابة أمانة وعلينا أن نكون صادقين مع أنفسنا أولا ومع قلمنا ثانياَ وأن نرتقي دائما نحو الأفضل من خلال الأبحاث والدراسات والقصة والقصيدة و نعيش آلام شعبنا وننقلها بكل أمانة ومصداقية إلى الآخرين و أن نحافظ على قلمنا نقياً مستقلا بعيداً عن كل شاءبة وأشكركم على إتاحتي لي الفرصة من خلال هذه المقابلة والتعبير عما يجول في خاطري أخص بالشكر الشاعر الكردي أرشك بارافي وأتمنى لك الموفقية في مشروع كتابك حوارات أدبية وكل الشكر سلفاً لموقع راديو Gul.FM

اعداد

آرشك بارافي

عامودا

21 ايار, 2017

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

You may also like

بروين إبراهيم لـ GUL FM: اتفقنا مع الديمقراطي التقدمي على السعي لتوحيد ورقة العمل الكردية في مؤتمر سوتشي القادم