ريال مدريد بطلا لليغا

ريال مدريد بطلا لليغا

- ‎فيرياضة
مشاهدة... 3135
0
عن الانترنتعن الانترنت

توّج ريال مدريد “ملكا” للدوري الإسباني للمرة الأولى منذ 2012 والثالثة والثلاثين في تاريخه بعد فوزه على مضيفه ملقا 2-صفر الأحد في المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة.

ورفع ريال مدريد رصيده إلى 93 نقطة، بفارق 3 نقاط أمام برشلونة بطل الموسم الماضي الفائز بدوره على ضيفه إيبار 4-2.

ويدين ريال، الذي كان يكفيه التعادل، بالتتويج إلى نجميه البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة اللذين سجلا الهدفين.

جاء الهدف الأول لريال في الدقيقة الثانية بعد خطأ دفاعي مرر على إثره إيسكو كرة خلف المدافعين إلى البرتغالي فحاور الحارس ووضعها في الشباك، والثاني في الدقيقة 55 حين تهيأت كرة أمام ينزيمة فلم يجد صعوبة في متابعتها داخل المرمى.

ويشارك ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد الثالث مباشرة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، ويخوض إشبيلية الرابع الملحق.

وكانت فرق سبورتينغ خيخون وأوساسونا وغرناطة هبطت إلى الدرجة الثانية.

اللقب هو الأول لريال مدريد في الدوري المحلي منذ 2012، لكن حصاده كان وفيراً في الأعوام الأخيرة في دوري أبطال أوروبا فتوج فيها عامي 2014 و2016 على حساب أتلتيكو مدريد.

ويبحث الفريق الملكي عن تحقيق ثنائية نادرة (الليغا ودوري أبطال أوروبا) للمرة الأولى منذ عام 1958، إذ يلتقي يوفنتوس الإيطالي في نهائي البطولة القارية في 3 حزيران/يونيو المقبل في كارديف.

وقال الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال “الفوز بالدوري مهم جداً، ومهم أكثر لريال مدريد لأنه أفضل ناد في العالم”.

وتابع “كان علينا العودة للفوز بالدوري”، مضيفاً “إنه اليوم الأكثر سعادة في مسيرتي الاحترافية”.

وأضاف “سنحتفل هذا المساء، ولاحقاً لدينا الوقت للاستعداد (لنهائي دوري أبطال أوروبا)”.

من جهته، قال إيسكو نجم الفريق “أنها مكافأة على الثبات والتضحية طوال 38 مباراة. أن هذا الفريق يستحق الفوز”.

وإلى جانب الصراع التقليدي بين ريال مدريد وبرشلونة، فإن الأعوام الماضية شهدت تنافساً من نوع آخر بين نجمي الفريقين، رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي.

وفي حين رفع رونالدو رصيده إلى 25 هدفاً في البطولة، فان ميسي خرج بلقب الهداف برصيد 37 هدفاً بعد أن سجل هدفين اليوم.

الكأس أمل برشلونة

في المقابل، لم يعد أمام برشلونة سوى مسابقة الكأس المحلية للخروج بلقب هذا الموسم حيث يلتقي ألافيس في النهائي في 27 أيار/مايو الحالي.

وكان الفريق الكتالوني خرج من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أمام يوفنتوس بعد خسارته أمامه ذهاباً في تورينو صفر-3 وتعادله معه إياباً في “كامب نو” سلباً، علماً أنه حقق انجازاً تاريخياً في ثمن النهائي حين عوض تأخره أمام باريس سان جيرمان الفرنسي برباعية نظيفة ذهاباً في باريس، بفوز ساحق إياباً على أرضه 6-1.

وستكون مباراة ألافيس الأخيرة لمدرب برشلونة ونجمه الدولي السابق لويس إنريكي الذي قرر عدم تجديد عقده الذي ينتهي في نهاية الموسم الحالي عقب الخسارة القاسية أمام سان جيرمان.

وكان برشلونة يأمل بخسارة ريال والفوز على أيبار، وهو عانى كثيراً أمام الأخير، فتأخر بهدفين عبر الياباني إينوي تاكاشي (7 و61)، ثم قلص الفارق بواسطة دافيد خوانكا (63 خطأ في مرمى فريقه) قبل أن يعادل الأوروغوياني لويس سواريز (73) رافعاً رصيده إلى 25 هدفاً في المركز الثاني لترتيب الهدافين.

ونجح الأرجنتيني ليونيل ميسي في ترجمة ركلة جزاء (75) بعد أن أهدر ركلة مماثلة قبل خمس دقائق، ثم أضاف الهدف الرابع في الدقيقة الثانية من الوقت الضائع.

وكانت فرق سبورتينغ خيخون وأوساسونا وغرناطة هبطت إلى الدرجة الثانية

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

You may also like

ممارسة الرياضة قد تجعلك أكثر سعادة

لا تقتصر فوائد النشاط البدني على الصحة الجسدية