مصطفى أوسو: أنقرة وطهران تضغطان على واشنطن وموسكو كي لا يكون للكرد دور في مستقبل سوريا

مصطفى أوسو: أنقرة وطهران تضغطان على واشنطن وموسكو كي لا يكون للكرد دور في مستقبل سوريا

- ‎فيتقارير GULFM
مشاهدة... 13794
0

قامشلو | GUL FM

صرح القيادي السابق في المجلس الوطني الكردي في سوريا، مصطفى أوسو، اليوم الأحد، أن تركيا وإيران تضغطان بقوة على الولايات المتحدة وروسيا كي لا يكون للكُرد دور في مستقبل سوريا.

وقال أوسو في تصريح خاص لـ GUL FM أنه:” في مسار الأحداث والتطورات المتعلقة بالأزمة السورية، من المعروف أن زمام الأمور خرجت مع بداية تحولها إلى صراع مسلح من يد أطرافها المحليين، لتصبح بيد القوى الدولية والإقليمية الداعمة للطرفين، هذا من جهة، ومن جهة أخرى، لا اعتقد أن هذه الأزمة ستشهد الانفراج في القريب المنظور، رغم الحراك السياسي الواسع، لعدم التوافق الكامل بين القوى الدولية والإقليمية الفاعلة فيها، حول أسس الحل السياسي، فلكل من اطرافها مصالحه ورؤاه واجنداته الخاصة”.

وأضاف أوسو:”تبقى القضية الكردية في سوريا والعمل على منع تطورها، الهم المشترك لكل من تركيا وإيران، حيث تضغطان بقوة على الاتحاد الروسي والولايات المتحدة الامريكية من أجل ألا يكون للكرد دور كبير في مستقبل سوريا، ولذلك فأن المطلوب كرديا، هو توحيد صفوفهم وخطابهم السياسي، تمهيدا لتشكيل مرجعية كردية موحدة للشعب الكردي، قادرة على مواجهة هذا التحدي الكبير والعمل على تحقيق الطموحات القومية للشعب الكردي وآماله المشروعة في العيش بحرية وكرامة في ظل دولة اتحادية تعددية ديمقراطية”.

وحول انتخاب السيد سعود الملا رئيسا للمجلس الوطني الكردي، وأيضا انتخاب هيئات جديدة له، قال أوسوأنها:” حالة اعتيادية في المجلس الوطني الكردي، وفق نظامه ولوائحه الداخلية، التي تنص على أن رئاسة المجلس وهيئاته المختلفة تنتخب بشكل دوري كل فترة، ولا أعتقد أن ذلك سيؤثر على سياسة المجلس الوطني الكردي على الإطلاق، التي ستبقى على حالها، رغم أهمية وضرورة التغيير، استنادا للعديد من التطورات”.

وأخيراُ، حول حديث وسائل الاعلام عن عزم موسكو استبدال وفد حزب الاتحاد الديمقراطي بشخصيات من المجلس الوطني الكردي للمشاركة في مؤتمر سوتشي، قال أوسو “ليس لدي معلومات موثقة عن هذا الأمر وكل ما تم تسريبه من الأعلام بعد مؤتمر آستانة 8 هو أن تركيا وإيران ضغطتا من أجل عدم دعوة ممثلي الاتحاد الديمقراطي إلى مؤتمر سوتشي، وأن روسيا استجابت لهذه الضغوط وقررت عدم توجيه الدعوة لهذا الحزب، وتوجيه الدعوة بدل عن ذلك إلى بعض الشخصيات من المجلس الوطني الكردي، وأيضا شخصيات عشائرية كردية”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

You may also like

مفوضية اللاجئين تشدد على إعطاء الأولوية لتعليم الفتيات اللاجئات

أكدت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في