مواسم السينما العربية في باريس تنطلق في 29 يونيو وتعرض 18 فيلما عربيا

مواسم السينما العربية في باريس تنطلق في 29 يونيو وتعرض 18 فيلما عربيا

- ‎فيسينما حياة
مشاهدة... 3553
0

تزخر الدورة الثالثة من “مواسم السينما العربية” فى باريس تلك التظاهرة السينمائية التى أسستها الناقدة السينمائية هدى إبراهيم بالكثير من الفعاليات والعروض السينمائية المختارة التى تصل إلى 18 فيلما ما بين الروائى الطويل والقصير والوثائقى من مختلف البلدان العربية من مصر والمغرب وتونس وفلسطين والجزائر وفرنسا ولبنان والسودان.

تنطلق التظاهرة السينمائية يوم 29 يونيو وتستمر حتى 2 يوليو وتنظم جميع فعالياتها فى سينما “la clef” بباريس وتقدم تلك الدورة تحية لذكرى وروح  المخرج المصرى الكبير الراحل محمد خان.
وعن تفاصيل تلك الدورة تقول مؤسستها الناقدة السينمائية اللبنانية هدى إبراهيم: نقدم تلك التظاهرة بمبادرة شخصية منى مع صديقين بعدما كنا قد قدمنا من قبل “ربيع السينما العربية فى باريس”، الذى استمر لدورتين بين عامى 2011 و2012 لكن هذه التظاهرة قد تم اختيار الأفلام الثمانية عشر التى تتضمنها لتلاقى جمهور باريس المتنوع والذى يقبل باستمرار على السينما الأخرى، وهذه الأفلام عينة لإعادة الاعتبار ولإعادة النظر فى أفلام قد تبدو بعيدة عن جمهور باريس لنقدمها بحضور بعض صناعها، لتناقشها وتشجع بما تيسر، الجمهور الباريسى على ملامستها.

الأعمال المختارة تنسج الكثير من الرؤى والحكايات المصنوعة غالبا من طين الواقع كما فى حكاية فيلم “بين موتين وهذا الفيلم الذى اخترناه من الجولان المحتلة منذ يونيو قبل خمسين عاما.
وللتذكير فقد قدمت مواسم فى ثلاثة أعوام، ثلاثة أعمال سينمائية من الجولان السورى المحتل، وكلها أعمال جديدة وشابة تحكى المكان الذى يخوض سكانه يوميا صراعا ما من أجل البقاء وهذا العام أيضا.
تحتل عروض الفيلم القصير مكانة مهمة فى مواسم وفى التظاهرة إضافة للفيلم السورى المذكور أعلاه، أفلام قصيرة فلسطينية، سودانية، مغربية، جزائرية ولبنانية و معروف أن الأعمال القصيرة تقدم مواهب المستقبل، وما نقدمه يتناقش بحرية جميلة الماضى والحاضر أو يحاور الأمكنة المتحولة منطلقا عبر ذلك لصياغة واقع جديد ومعاني أخرى يعزز الفن حضورها فى ثنايا حياتنا وحين تنفصل بعض هذه الأعمال عن الواقع فإنما لتصنع أوطانا أجمل فى فضاء المتخيل كما شريط الفنانة  الفلسطينية لاريسا صنصور التى سبق لها نصب العلم الفلسطينى على سطح القمر فى أحد أعمالها السابقة.

أما بخصوص الأعمال الطويلة فتقدم التظاهرة 11 فيلما بينها اثنان وثائقيان، وهى قادمة من كل من مصر والمغرب وتونس وفلسطين والجزائر وفرنسا بمشاركة أربعة أعمال أولى تتجاور مع أعمال مخرجين مخضرمين، بحضور غالب لمصر والمغرب، البلدين اللذين ينتجان أكبر عدد من الأفلام العربية سنويا ويتحدث الفيلمان الوثائقيان المختاران لمواسم عن فن الرقص بين أمسه واليوم، ففى حين يتحدث الفيلم المصرى عن فن الباليه وكيف تأسس فى القاهرة وصولا إلى ما آل إليه هذا الفن، يتحدث الفيلم الجزائرى عن نساء فى باريس اليوم يمارسن الرقص كفعل حرية وكفعل وجود فى مواجهة الممنوع بينما العالم يزداد فيه فعل الرعب.

ومن ضمن الأفلام التى سنعرض فى مواسم السينما العربية فيلم وثائقى بعنوان “أم كلثوم صوت القاهرة”، وهو عن دور كوكب الشرق السياسى كفنانة وطبيعة علاقتها بالزعماء العرب والحكام العرب وعن دفاعها المستمر عن حرية المرأة بطريقة غير مباشرة من خلال أغانيها التى كانت تنتصر للمراة يدور الفيلم الوثائقى “أم كلثوم صوت القاهرة” الذى تنتجه القناة الفرنسية الألمانية.

الفيلم يظهر دور أم كلثوم الفاعل والمؤثر فى المجتمعات العربية وهو من إخراج كزافييه فيلتار وخلال الفيلم نرى أم كلثوم فيى لقطات نادرة وهى فى الاستوديو تسجل أغانيها، وأيضا لقطات لها وهى يستقبلها الزعماء والحكام العرب فى زياراتها لبعض البلدان العربية، والفيلم يعتبر هذا ثانى عرض له بعدما عرض للمرة الأولى بأحد المهرجانات الفرنسية المتخصصة فى الأفلام الوثائقية وهو مهرجان ” FIPA – Festival International de Programmes Audiovisuels” .

أما عن الأفلام المصرية التى تعرض بمواسم السينما العربية تصل لخمسة أفلام هى: (فيلم “مولانا” للنجم المصرى عمرو سعد وإخراج مجدى أحمد على عن رواية للكاتب إبراهيم عيسى تحمل نفس الاسم، كما سيعرض فيلم “اشتباك” للمخرج محمد دياب وبطولة النجمة نيللى كريم وطارق عبد العزيز ومن ضمن الأفلام أيضا فيلم “آخر أيام المدينة” للمخرج تامر السعيد وسيعرض فيلم “فتاة المصنع” للمخرج محمد خان بحضور المنتج محمد سمير وآخر الأفلام المصرية فيلم “هامش فى تاريخ الباليه” للمخرج هشام عبد الخالق).

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

You may also like

السينما حياة…

السينما حياة… حوار مع المخرج غارب حمود حول