واشنطن ترسم خطوط النار الجديدة في سوريا

واشنطن ترسم خطوط النار الجديدة في سوريا

- ‎فيأخبار سوريا, الشرق الأوسط, العالم
مشاهدة... 3762
0

الضربة الجوية الأميركية للميليشيات تقطع الطريق على ربط إيران بالبحر المتوسط عبر العراق وسوريا.

أكد خبراء غربيون في الشؤون الاستراتيجية أن الضربة الجوية التي وجهتها واشنطن ضد قافلة للميليشيات المدعومة من إيران كانت تقترب من قاعدة التنف العسكرية جنوب سوريا قرب الحدود مع الأردن والعراق، ليست حادثا ظرفيا منعزلا، بل إنها تكشف عن معالم الخطط العسكرية الأميركية في المنطقة.

وأعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنّ طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قصفت الخميس قافلة موالية للنظام يبدو أنها كانت تنقل عناصر من الميليشيات المجسوبة عليهم في سوريا بينما كانت متّجهة إلى موقع “داخل” منطقة أقيمت شمال غرب موقع التنف العسكري حيث تتولى قوات خاصة بريطانية وأميركية تدريب قوات محلية تقاتل تنظيم داعش وتقديم المشورة لها.

ويرى مراقبون أنه، وعلى الرغم من أن واشنطن تحاول عدم إعطاء أهمية استراتيجية لتلك الغارة، فإنها سلطت الضوء على الخطوط الحمراء التي لا تسمح واشنطن بتجاوزها وفق خططها العسكرية والسياسية في سوريا والعراق.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أن بلاده ستدافع عن قواتها قائلا “سندافع عن أنفسنا إذا اتخذت خطوات عدائية ضدنا، وهذه سياستنا المستمرة منذ فترة طويلة” من دون أن يؤكد انخراط قوات بلاده في الحرب الدائرة في سوريا.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

مسرور بارزاني يتهم الحكومة العراقية بالتهرب من الحوار مع أربيل