ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ الحسكة… لماذا؟

ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ الحسكة… لماذا؟

- ‎فيتقارير GULFM, روج آفا
مشاهدة... 7429
0

مدينة الحسكة ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺯﺩﺍﺩ ﻋﺪﺩ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﺑﻌﺪ ﻧﺰﻭﺡ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﺪﺍﺋﺮﺓ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ، ﻭﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻳﺒﺎﻉ بثلاث او اربعة ملايين ﻟﻴﺮﺓ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﺑﺎﺕ ﺳﻌﺮﻩ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ عشرة مليون ﻟﻴﺮﺓ ﺃﻭ ﺃﻛﺜﺮ، ﻭﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻳﺆﺟﺮ ﺑـ 5 ﺁﻻﻑ ﻟﻴﺮﺓ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺑﺎﺕ ﻳﺆﺟﺮ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ 15 ﺃﻟﻒ، ﻭﻫﺬﺍ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﺯﺩﻳﺎﺩ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﺍﺕ .

ﻭﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ ﻗﺎﻝ احد اصحاب المكاتب العقارية ﺑﺤﻲ الصالحية ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ الحسكةلـGUL FM :” ﺍﺭﺗﻔﻌﺖ ﺍﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺴﻜﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺪﻫﻮﺭ ﺍﻷﻣﻨﻲ ﻭﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻥ ﺍﻻﻗﺒﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺷﺮﺍﺀ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﺍﺕ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺣﺴﻜﺔ ﻭﺑﺎﻗﻲ ﻣﺪﻥ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﻛﺒﻴﺮﺍً ﺟﺪﺍً ﻧﻈﺮﺍً ﻟﻸﻣﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻌﻴﺸﻪ، كما ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻣﻌﺮﻭﺿﺎً باربعة ملايين ﻟﻴﺮﺓ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ ﺍﺭﺗﻔﻊ ﺳﻌﺮﻩ ﺇﻟﻰ اكثر من خمسة عشرة مليون ليرة سورية”.

وتابع صاحب المكتب “لقد قمت ببيع محل تجاري في دوار الصالحية بمبلغ احدى وعشرون مليون ليرة سورية وقد عزى هذا الارتفاع اللامنطقي الى مجموعة من الاسباب واهمها الحالة الامنية المستقرة نسبيا في المدينة، بالاضافة لتدفق العملة الأجنبية من أوروبا ودول الجوار الى المنطقة وارتفاع سعرها بالنسبة لليرة السورية التي فقدت قيمتها خلال سنوات الأزمة”.

فيما قال اخر “ﺑﻌﺪ ﺣﻤﻠﺔ ﻗﻮﺍﺕ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﻣﺮﺗﺰﻗﺔ ﺩﺍﻋﺶ، ﻭﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺘﻬﺎ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﻒ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻟﻤﺪﻳﻨﺔ الحسكة ﻭﺧﺎﺻﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﻬﻮﻝ ﻭﺍﻟﻤﻴﻠﺒﻴﺔ ﻭﺑﺎﻗﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ، ﺍﻧﻘﻠﺒﺖ ﻣﻮﺍﺯﻳﻦ ﺍﻟﻌﺮﺽ ﻭﺍﻟﻄﻠﺐ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﺍﺕ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ الحسكة ﺣﻴﺚ ﺍﺭﺗﻔﻌﺖ ﺍﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﺍﺕ بشكل ﻛﺒﻴﺮ، ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻘﺺ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﺿﺔ للبيع”.

احمد اسماعيل وهو مواطن من مدينة الحسكة يقول ان: “تكلفة بناء غرفة واحدة تفوق الان المليون ليرة سورية بسبب ارتفاع المواد اللازمة للبناء من اسمنت وحديد وغيرها، لذلك هو يرى ان شراء منزل جاهز للسكن يوفر عليه هذه النفقات الكبيرة اضافة عن التعب وفقدان المواد الذين سيوفرانه”.

“المنازل والمكاتب التي تقع في المربع الامني رخيصة مقارنة باحياء المدينة الاخرى” هذا ما قاله لنا احد اصحاب المحال التجارية في نهاية شارع فلسطين، وهو شارع تجاري وسط المدينة، وتابع إن “ثمن المحل كسعر اعلى يصل لثماني او تسع ملايين في حين يباع نفس المحل بنفس المواصفات في حي المفتي باكثر من عشرين مليون ليرة سورية”

وأردف القول ان “الناس باتوا يخافون من الذهاب الى السوق لشراء حاجياتهم بسبب الحملات التي يقوم بها النظام من اعتقال الشباب المطلوبين للخدمة الاختياطية و الالزامية، ناهيك عن الابتزاز المالي الذي يقوم به عناصر المفارز العسكرية التابعة للنظام”.

الجدير بالذكر ان مدينة الحسكة لايو جد فيها اي تواجد للنظام السوري سوى في المربع الامني وشارع واخر، فيما تسيطر القوات التابعة للادارة الذاتية على باقي احياء المدينة وفق الاتفاق الموقع بين الطرفين في قاعدة حميم وبرعاية روسية وذلك بعد الاشتباكات الثقيلة التي شهدتها المدينة مؤخرا.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

You may also like

انقرة تتحدث عن نشر دوريات امريكية تركية في منبج

GUL FM قال وزير الدفاع التركي نور الدين